Home   >>   مشاريعنا
PDF Imprimer Envoyer

مشاريعنا

إن الجمعية المغربية لرعاية الأسرة بوجدة وقبل تأسيسها تحت هذا الاسم كانت تشتغل ولمدة تزيد عن 15 سنة مع ساكنة مجموعة من الأحياء التابعة لمنطقة سيدي يحي ومنها :حي الفتح وحي بام وسيدي يحي المركز سابقا والبكاي والحمرة وكونكاسور ...... الذين كانوا يقصدون الجمعية من أجل الحصول على مساعدات في شتى المجالات .

لقد استطاعت الجمعية المغربية لرعاية الأسرة بوجدة بفضل جهودها الجبارة التي كانت تتمثل أساسا في البحث و التقصي الميداني أو مسح المنطقة لمعرفة ظروف عيش الساكنة و للتأكد من صحة المعلومات المقدمة من طرف الشخص المحتاج لتجنب كل طرق الاحتيال ولتعويد الناس على الصدق .

وبعد سنوات من العمل ،فكرت الجمعية المغربية لرعاية الأسرة بوجدة بإعطاء أولوية لليتامى بتأسيسها لمشروع

"كفالة اليتيم وسط أسرته"

قال تعالى : {ويطعمون الطعام على حبه مسكينا و يتيما وأسير} ، وقال سبحانه) : ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير وإن تخالطوهم فإخوانكم والله يعلم المفسد من المصلح.(

لاشك أحبتي بأن كفالة اليتيم من أفضل القربات إلى الله جل وعلى ،  وإلا لما وعد الرسول صلى الله عليه وسلم فاعلها بصحبته صلى الله عليه وسلم في الجنة. ففي الحديث النبوي: "أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة" وأشار بسبابته والوسطى.

وحرصاً منا على وجوب التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع قامت الجمعية المغربية لرعاية الأسرة بوجدة بمشروع كفالة اليتيم، وقد وجد هذا المشروع تجاوباً  من المحسنين  ،  وهو يهدف إلى مساعدة الأيتام الذين توفي ولي أمرهم  ولم يجدوا عائلاً يعولهم ويتكفل برعايتهم مادياً واجتماعياً،  وتأمل الجمعية في توسيع نطاق هذا المشروع حتى تتم كفالة عدد أكبر من الأيتام، ولذا تحث الجمعية الميسورين من أهل الخير - خلف الله عليهم بخير- على المساهمة في هذا المشروع الذي يعود بالخير الكثير على فئة من فئات المجتمع مادياً ومعنوياً واجتماعياً؛ ليشعروا بأواصر التعاون والحب الأخوي بينهم وبين إخوانهم المسلمين ، كما يعود بالنفع على الكفيل نفسه حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك ؟ أرحم اليتيم وأمسح رأسه وأطعمه من طعامك يلين قلبك وتدرك حاجتك."

وتتأكد أهمية مشروع كفالة الأيتام من أن غالبيتهم لا يزالون أطفالاً أو في مرحلة عمرية مبكرة يحتاجون فيها لرعاية تربوية واعتناء صحي وثقافي وإلا فسيؤثر حرمانهم من هذه الضروريات سلباً على بقية سنوات حياتهم.

وكلما كانت عنايتنا الصحية والتعليمية لهم مبكرة كلما كانت العملية ميسرة مقارنة بأية مرحلة لاحقة.

أحبتي

أي بؤس أشد من بؤس نفس بريئة ولد في أحضانها اليتيم فتفرض عليه وصايتها ترضعه غصة ومرارة ، وتجرعه الوحشة والقسوة؟!.

أي حياة هي أقسى من حياة " يتيم " يعيش يومه يقاوم البؤس ليتعلم الشقاء ويصارع الأسى ليهزه الحزن ويدافع الجوع ليقعده المرض ، ينام مضعفاَ من التعب والإرهاق ويصحو على لسعات الجوع وانهمارا لدموع؟!

وأي خير أفضل من كفالة يتيم تعيد له طفولته وتطعمه لذة الحياة؟!

وأي كف هي أتقى من كف محسن كريم تمتد إلى يتيم تمسح على رأسه تكفكف دمعته وترسم البسمة على صفحات وجهه؟!

هؤلاء يتامى يصارعون الحياة يوما بعد يوم... هؤلاء منسيون يعيشون وسط الفقر ، يقاسون  شَظَف العيش  و......

أيها الحبيب : هل تجد في قلبك قسوة وتريد أن يذهبها الله؟

هل تريد أن تكون رفيق النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة ؟

هل تريد أن تكسب مئات الحسنات بعمل يسير جدا؟

إذا أردت ذلك كله فكن لليتيم مكان والده ، أحسن إليه ، اقترب منه ، ابتسم له ، امسح رأسه ، طيب خاطره و أدخل البسمة على روحه الظامئة..

إن الجمعية المغربية لرعاية الأسرة بوجدة تتيح لك الفرصة مع هؤلاء الأيتام عن طريق مشروع كفالة الأيتام

إن عطاءك سيشكل تغييرا ملموسا في مجرى حياة هؤلاء الأطفال ،و سيوفر لهم ضروريات البقاء

 

لاشك بأن كفالة اليتيم من أفضل القربات إلى الله جل وعلى ،  وإلا لما وعد الرسول صلى الله عليه وسلم فاعلها بصحبته صلى الله عليه وسلم في الجنة. ففي الحديث النبوي: "أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة" وأشار بسبابته والوسطى.وحرصاً منا على وجوب التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع قامت الجمعية المغربية لرعاية الأسرة بوجدة بمشروع كفالة اليتيم، وقد وجد هذا المشروع تجاوباً  من المحسنين  ،  وهو يهدف إلى مساعدة الأيتام الذين توفي ولي أمرهم  ولم يجدوا عائلاً يعولهم ويتكفل برعايتهم مادياً واجتماعياً،  وتأمل الجمعية في توسيع نطاق هذا المشروع حتى تتم كفالة عدد أكبر من الأيتام، ولذا تحث الجمعية الميسورين من أهل الخير - خلف الله عليهم بخير- على المساهمة في هذا المشروع الذي يعود بالخير الكثير على فئة من فئات المجتمع مادياً ومعنوياً واجتماعياً؛ ليشعروا بأواصر التعاون والحب الأخوي بينهم وبين إخوانهم المسلمين ، كما يعود بالنفع على الكفيل نفسه حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك ؟ أرحم اليتيم وأمسح رأسه وأطعمه من طعامك يلين قلبك وتدرك حاجتك

إقرأ التالي