Home   >>   القانون الأساسي للجمعية

الجمعية المغربية لرعاية الأسرة وجدة

PDF Imprimer Envoyer

القانون الأساسي للجمعية المغربية لرعاية الأسرة

بناء على الظهير الشريف رقم:1.58.376 الصادر في 15 نونبر 1958 المغير بناء على الظهير الشريف رقم : . 02.206 .1  الصادر في 23 يوليوز 2002 بتنفيذ القانون رقم 7500.

الباب الأول : التأسيس

ف1: تأسست بمدينة وجدة جمعية أطلق عليها اسم الجمعية المغربية لرعاية الأسرة

طبقا لمقتضى الظهير الشريف المؤرخ في 8 جمادى الأولى 1378 هـ الموافق 15 نونبر 1958م و الذي وقع تغييره و تتميمه بمقتضى الظهير الشريف المؤرخ في 6 ربيع الأول 1363هـ الموافق 10 أبريل 1978م المتعلق بالحريات العامة , و اتخذت مقرا لنفسها ب الزنقة 5 رقم 33  حي بام سيدي يحي

ف2: تأسست الجمعية لمدة غير محدودة و تتخذ مقرا لها ب الزنقة 5 رقم 33  حي بام سيدي يحي

 

 

.                                                                                    – الباب الرابع : التسيير الإداري

ف3: يمكن استحداث فروع للجمعية إذا وجد من                        ف17: يتم انتخاب المكتب الإداري من طرف

يسيرها.                                                                                     الجمع العام لمدة 4 سنوات .

ف4: لا يمكن حل الجمعية إلا بقرار من ثلثي                             ف18: يتكون المكتب الإداري من 9 أعضاء :

أعضاء الجمع العام.                                                            الرئيس, نائبه,الكاتب العام, نائبه, الأمين,نائبه وثلاثة

مستشارين.

ف5: تعود ممتلكات الجمعية في حالة حلها إلى                          ف19: يضم الجمع العام كل الأعضاء الحاصلين

المؤسسات الخيري                                                              على  بطاقة العضوية

- الباب الثاني : الأهداف

ف6: تهدف هذه الجمعية إلى تنشيط العمل الثقافي                                     الجمعية و أهدافها.

و الإجتماعي و التنموي بالمدينة .                                ف21: تقبل استقالة كل عضو أراد ذلك شريطة أن تكون

ف7: تهدف الجمعية إلى الإسهام في عملية محو                                      مكتوبة و مرفقة بأسبابها .

الأمية و مشاريع التعاونيات .                                         ف22: يشرف الرئيس و نائبه على التسيير العام

ف8: الإسهام في خدمة رواد الجمعية عامة                                           و  العلاقات و التعريف بالجمعية .

و المرأة و الطفل خاصة .                                           ف23: يسير الفروع و المراكز المنسقون و نوابهم

ف9: تشجيع المواهب الفنية للمرأة و فسح المجال                                   و المكلفون بالأنشطة .

أمامها لتعلم مختلف الصناعات اليدوية النسوية .                 – الباب الخامس : التسيير المالي

ف10: القيام بعمل اجتماعي خيري لصالح الأسرة.                     ف24: تتكون مداخيل الجمعية من:

- انخراطات أعضائها ومساهماتهم.

- الباب الثالث : الوسائل - المنح المحتمل الحصول عليها من طرف السلطات.

- مداخيل أنشطة الجمعية .

ف11: تنظيم دروس, محاضرات , معارض,

و العروض السينمائية حول المسألة الإجتماعية .              ف25: لا يتم التصرف في أموال الجمعية إلا بإذن من

ف12: تنشيط رحلات , خرجات , زيارات ,                                  الرئيس و الأمين , و يعتبر الرئيس آمرا بالصرف.

مباريات و مخيمات تحقق أهداف الجمعية .                      ف26: توجه مداخيل الجمعية إلى تغطية مصاريف

ف13: تنظيم معارض خاصة بمنتوجات رواد                                  أنشطتها و تسيير مقراتها .

و رائدات الجمعية .                                                   ف27: يتكون القانون الأساسي من خمسة أبواب و 27

ف14: إصدار مجلات أو إنشاء مكتبات أو                                     فصلا .

مؤسسات خاصة بالطفل و الأسرة .

ف15: التنسيق مع المؤسسات و الهيئات ذات

النشاط المماثل .

ف16: استعمال كل الوسائل المشروعة التي

تحقق أهداف الجمعية .

 

لاشك بأن كفالة اليتيم من أفضل القربات إلى الله جل وعلى ،  وإلا لما وعد الرسول صلى الله عليه وسلم فاعلها بصحبته صلى الله عليه وسلم في الجنة. ففي الحديث النبوي: "أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة" وأشار بسبابته والوسطى.وحرصاً منا على وجوب التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع قامت الجمعية المغربية لرعاية الأسرة بوجدة بمشروع كفالة اليتيم، وقد وجد هذا المشروع تجاوباً  من المحسنين  ،  وهو يهدف إلى مساعدة الأيتام الذين توفي ولي أمرهم  ولم يجدوا عائلاً يعولهم ويتكفل برعايتهم مادياً واجتماعياً،  وتأمل الجمعية في توسيع نطاق هذا المشروع حتى تتم كفالة عدد أكبر من الأيتام، ولذا تحث الجمعية الميسورين من أهل الخير - خلف الله عليهم بخير- على المساهمة في هذا المشروع الذي يعود بالخير الكثير على فئة من فئات المجتمع مادياً ومعنوياً واجتماعياً؛ ليشعروا بأواصر التعاون والحب الأخوي بينهم وبين إخوانهم المسلمين ، كما يعود بالنفع على الكفيل نفسه حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك ؟ أرحم اليتيم وأمسح رأسه وأطعمه من طعامك يلين قلبك وتدرك حاجتك

إقرأ التالي